الرئيسية | مقالات | مقال/ خالد الروضان يستحق التحية والتقدير

مقال/ خالد الروضان يستحق التحية والتقدير

حجم الخط: Decrease font Enlarge font
مقال/ خالد الروضان يستحق التحية والتقدير

عندما أسندت الى خالد الروضان وزير التجارة والصناعة مسئولية وزارة الشباب ، تأكدت ان أزمة الكويت الرياضية عموما والكروية خصوصا ، ستنتهى حتما بأسرع وقت ممكن ، فقد تشرفت بمعرفته منذ عشرة سنوات عن قرب عندما كان يبدع فى تطوير دورة الروضان الرمضانية ، وكنت فى البداية أرى أنها مجرد دورة رمضانية فحسب مثل غيرها من الدورات التى اعتادنا عليها ، ولكن عن قرب عرفت انه يخطط بكل دقة ويستشير المتخصصين ويسعى للتطوير المستمر ولديه قدرة لا تصدق على تنفيذ الحلم المستحيل ، لهذا صارت دورة الروضان واحدة من أكبر وافضل الدورات فى العالم فى كرة الصالات ، واصبح اسمها مقترنا بالكويت ويأتى اليها ابرز نجوم الكرة العالمية ، وصارت عنوانا رائعا على حسن ادارة الشباب الكويتي ، وزاد يقينى أكثر بأن "بوناصر" شخصية عملية ناجحة عندما أسند اليه مهمة تنظيم مباراة برشلونة مع كاظمة فى عيد النادى البرتقالي الذهبي ، واستطاع أن يجعل استاد الصداقة والسلام أن يمتلئ عن أخره ، ثم جاءت المباراة التاريخية التى لاتنسي منذ ثلاث أعوام فى افتتاح ستاد جابر الدولى بلقاء ضم منتخب نجوم العالم ومنتخب نجوم الكويت ، وكانت ليلة ولا فى الأحلام .

بالتأكيد عندما يتولى هذا الشخص الناجح المحب للرياضة ملفا رياضيا فهو سيكون قادرا على انجازه ، لاسيما أن خالد الروضان تربطه علاقات طيبة مع كل أهل الرياضة من جميع الاندية وكافة الاتجاهات ، وأعتقد انه منذ الوهلة الاولى كان يدرك مدى صعوبة الموقف لحل الأزمة مع الفيفا ، لانه يعلم علم اليقين أن الفيفا والاولمبية الدولية لن يقبلان أبدا الا بتعديل القانون الرياضى السابق المتعارض فى بعض بنوده مع الدستور الأولمبي ، ولأنه يميل الى احترام سيادة القوانين المحلية ويرفض الاملاءات من هنا او هناك ، فكان الأمر عليه غاية فى الصعوبة لاسيما أنه كان مهددا بالاستجوابات النيابية .

وهنا كان التحرك السريع بان تأخذ الدولة بيد المبادرة بانجاز قانون محلي رياضي راقي يرضى عنه الجميع ولا يتعارض مع لوائح الاولمبية الدولية والفيفا ، وكان هو الحل الوحيد ونجح بوناصر فى اقناع كل الاطراف بأن هذا السبيل وحده الذى يخرج الكرة الكويتية من النفق المظلم الذى بقيت به طويلا ، وظهر دور رجل السياسة والرياضى البارع مرزوق الغانم رئيس مجلس الأمة ليسرع من عجلة انجاز هذا القانون ، ويقنع النواب بالموافقة عليه ، وظهر ايضا دور السعودية وقطر فى لفت الانظار للمشكلة الكويتية دوليا ، وضرورة حلها ، واستطاع خالد الروضان تقديم العرض والوصف المناسبين ليخرج القانون الجديد الى النور فى الوقت المناسب ، وسط فرحة عارمة لكل الرياضيين الكويتين بلا استثناء.

وبعد أيام سيعود الأزرق الكويتي الى ساحة اللعب الدولى ، وسيظهر فى خليجي 23 ، لتعيش الكويت عرسا كرويا تستحقه كان يفترض ان يكون منذ عامين ، وستعود الاندية الكويتية للمشاركة الاسيوية والعربية والخليجية  ، بالتأكيد ستتحرك المياه الراكدة ، وسنتعش الرياضة الكويتية أخيرا .. برافو بو ناصر .

ايهاب شعبان

 

Ehab_shaban66@yahoo.com  

Subscribe to comments feed التعليقات (0 تعليقات سابقة)

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك

  • Bold
  • Italic
  • Underline
  • Quote

رجاء أدخل الكود الموجود داخل الصورة:

Captcha

  1. الهيئة توقع عقد أثاث استاد جابر الدولى (5.00)

  2. بشار عبد الله .. الموهوب (5.00)

  3. بايرن ميونيخ : تعاقدنا مع جوارديولا انجح مدرب فى العالم (5.00)

  4. شعبية عموري تزداد والمطوع يفوقه (5.00)

  5. لاعب ليل يتجاوز ابراهيموفيتش بطريقة جميلة (5.00)